الدول الداعمة للبنان تطالبها بتشكيل حكومة في “أسرع وقت”

تظاهرات لبنان – صورة أرشيفية

 

مباشر: أكد مسؤول بالأمم المتحدة أن الدولة الداعمة للبنان طالبت السلطات في بيروت بتشكيل حكومة في “أسرع وقت“.

وقال منسق الأمم المتحدة الخاص للبنان، جان كوبيس، على صفحته الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي “تويتر”، اليوم الأربعاء، أن مجموعة الدولة الدعمة للبنان خلال اجتماعها في باريس وضعت خريطة طريق للإصلاح الاقتصادي في الدولة العربية، والتي ستحظى بدعم المجتمع الدولي.

وأوضح جان كوبيس، أن المجموعة حددت الخطوة الأولى في تشكيل حكومة فعالة وذات مصداقية في “أقرب وقت ممكن“.

ونوه كوبيس، إلى ضرورة أن تتحلى الحكومة الجديدة بقدرة على تلبية تطلعات الشعب اللبناني وتنفيذ الإصلاحات اللازمة.

وكانت فرنسا، قد دعت إلى عقد اجتماع للمجموعة اليوم، من أجل المساعدة للبنان الذي يمر بأزمة اقتصادية، على خلفية مظاهرات شعبية ضد الأوضاع المعيشية، مماد دفع حكومة سعد الحريري إلى تقديم استقالتها.

وقال وزير مالية لبنان في حكومة تصريف الأعمال، علي حسن خليل في تغريدة على صفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”، اليوم: “سيكون لدينا عجز أكبر بكثير مما كان متوقعاً بسبب تراجع الإيرادات وتقلص الناتج القومي“.

وأوضح خليل، أنه سيكون هناك إعادة نظر بتقييم الواردات في موازنة 2020، ما يترتب عليه تغيير كل أرقام موازنة العام القادم.

وأضاف الوزير اللبناني: “لدينا أرقام مقلقة جداً عن تراجع الإيرادات في الأشهر الثلاثة الأخيرة عن التوقعات السابقة التي كانت حوالي 5 آلاف مليار ليرة لهذه الأشهر، وبالواقع تراجعت الإيرادات قرابة 40 في المئة“.

وقال رئيس جمعية المصارف اللبنانية، سليم صفير، في 29 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، أن الرئيس ميشال عون، كلف حاكم المصرف المركزي باتخاذ تدابير مؤقتة في ظل الأزمة الاقتصادية التي تمر لها الدولة.

وجه رئيس حكومة تسيير الأعمال في لبنان، سعد الحريري، في 6 ديسمبر / كانون الأول الجاري، رسائل إلى رؤساء ورؤساء وزراء 8 دول، طالباً مساعدة بلاده في تأمين اعتمادات للاستيراد منها، بما يترتب عليه استمرارية الأمن الغذائي والمواد الأولية للإنتاج لمختلف القطاعات.

ترشيحات

المرشح لتشكيل حكومة لبنان يعتذر بعد لقاء الحريري

الحريري يدعم سمير الخطيب رئيسًا لوزراء لبنان

مساحة اعلانية