‎النقد العربي: النظام المصرفي أكثر استعداداً لمواجهة الصدمات غير المتوقعة

جانب من أعمال الاجتماع السنوي

 أبوظبي – مباشر: قال رئيس مجلس إدارة صندوق النقد العربي، إن النظام المصرفي اليوم أكثر استعداداً نسبياً لمواجهة الصدمات غير المتوقعة.

وأضاف عبدالرحمن بن عبدالله الحميدي، اليوم الأربعاء، خلال أعمال الاجتماع السنوي الرابع عشر حول “المعايير المصرفية العالمية والأولويات التشريعية والرقابية” المنعقد في أبوظبي، أن الاقتصاد العالمي يشهد بوادر ضعف، وفقا لوكالة أنباء الإمارات “وام”.

وتابع الحميدي، بأن ذلك يأتي تأثراً بأجواء عدم اليقين الناتج عن تصاعد التوترات التجارية بين الاقتصادات المتقدمة، والمخاوف بشأن تداعيات الارتفاع الكبير لمستويات المديونيات العامة، الأمر الذي انعكس على أنشطة التجارة والاستثمار في الاقتصادات المتقدمة والدول النامية على السواء.

وأشار رئيس الصندوق في هذا الصدد، إلى أن هذه التطورات سيكون لها انعكاسات على الأداء الاقتصادي وعلى قدرات القطاع المصرفي في توفير التمويل للنشاط الاقتصادي.

ولفت الحميدي، إلى وصول متوسط معدل كفاية رأس المال للقطاع المصرفي العربي إلى ما نسبته 17 في المئة في نهاية عام 2018، وهي نسبة أعلى من تلك المطبقة دوليا حسب معيار بازل البالغة 10.5 في المئة.

وذكر رئيس الصندوق، أن البنوك العاملة في الدول العربية نجحت في تخفيض نسبة التسهيلات غير العاملة إلى إجمالي التسهيلات لديها إلى 6.8 في المائة مع نهاية عام 2018.

وتطرق بن عبدالله إلى مشروع إنشاء نظام “بنى” للمؤسسة الإقليمية لمقاصة وتسوية المدفوعات العربية، حيث يكثف صندوق النقد العربي جهوده لإنشاء المؤسسة ومباشرتها لخدماتها.

وحضر الاجتماع عدد من محافظي ونواب محافظي المصارف المركزية ومؤسسات النقد العربية، ومسؤولون آخرون.

ترشيحات:

تنفيذي دبي يعتمد قرارات لتحسين خدمات التأمين الصحي

المالية الإماراتية” توجه رسالة جديدة للشركات متعددة الجنسيات

بنك الاستثمار يبيع 151 مليون سهم من “أسمنت رأس الخيمة

مساحة اعلانية