تقلبات الأسهم والتطورات التجارية.. الأبرز بالأسواق العالمية اليوم

من:أحمد شوقي

مباشر: لا تزال حالة عدم اليقين التجاري محط اهتمام المستثمرين لتشهد “وول ستريت” جلسة متقلبة هيمنت على الأسواق العالمية بنهاية تعاملات اليوم الأربعاء.

وفشلت الأسهم الأمريكية في التعافي من الموجة البيعية التي ضربتها في اليومين الماضيين فبعد أن تحولت للمكاسب في خلال تعاملات اليوم عاودت الهبوط مجدداُ قبيل إغلاق الجلسة بوقت قصير.

في حين تمكنت مؤشرات الأسهم الأوروبية من الإغلاق في النطاق الأخضر مع انحسار المخاوف التجارية بين أكبر اقتصادين في العالم.

أما الأسهم اليابانية فقد عانت خسائر قوية بنهاية الجلسة حيث فقد مؤشر “نيكي” نحو 320 نقطة مسجلاً أدنى إغلاق في 5 أسابيع.

وسادت حالة من عدم اليقين تجاه الوضع التجاري بين أكبر اقتصادين في العالم، حيث أن أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أن المفاوضيين الصينيين قادمون للولايات المتحدة هذا الأسبوع من أجل إبرام صفقة تجارية.

في حين ذكرت الصين أنها سوف تتخذ الإجراءات اللازمة ضد الولايات المتحدة إذا أقدمت واشنطن على خطوة زيادة التعريفات ضد السلع الصينية من 10% إلى 25% يوم الجمعة المقبلة كما هدد الرئيس الأمريكي في وقت سابق من هذا الأسبوع.

مكاسب النفط

ارتفعت أسعار النفط بأكثر من 1% عند تسوية الجلسة مع هبوط مفاجئ لمخزونات الخام الأمريكية.

وتراجعت مخزونات النفط بالولايات المتحدة بمقدار 4 ملايين برميل خلال الأسبوع الماضي، بعكس تقديرات المحللين، وفقاً لبيانات إدارة معلومات الطاقة الأمريكية.

كما تخلى إنتاج النفط بالولايات المتحدة عن مستواه القياسي المرتفع ليتراجع إلى 12.200 مليون برميل يومياً خلال الأسبوع المنصرم.

ولأول مرة في 4 جلسات متتالية، هبطت أسعار الذهب عند تسوية التعاملات مع آمال عقد صفقة تجارية بين الصين والولايات المتحدة.

بيانات اقتصادية

شهدت صادرات الصين هبوطاً مفاجئاً خلال شهر أبريل الجاري، حيث تراجعت بنحو 2.7% مقابل توقعات ارتفاعها بنحو 2.3%.

وفي أكبر اقتصاد أوروبي، ارتفع الإنتاج الصناعي بعكس تقديرات المحللين خلال شهر مارس الماضي.

أما في المملكة المتحدة فقد ارتفعت أسعار المنازل بأكبر وتيرة في عامين خلال أبريل المنقضي.

فيما كشفت بيانات اقتصادية بالولايات المتحدة عن ارتفاع طلبات الرهن العقاري من أدنى مستوى في 6 أسابيع مع تراجع التكاليف.

وفي سياق آخر، وقع الرئيس الأمريكي أمراً تنفيذياً لفرض عقوبات ضد قطاع المعادن في إيران من أجل زيادة الضغط عليها للتخلي عن تطوير برنامجها النووي.

وجاء ذلك بعد ساعات قليلة من تهديد إيران بعد الالتزام بالاتفاق النووي ومنحت مهلة 60 يوماً لأوروبا لاتخاذ قرار بشأن تجارة النفط مع إيران من عدمه.

<!–
–>
<!–
–>
loadDfpAd(‘/49151695/mubasher.info-desktop-english/News’, [[300,250],[300,600]], ‘div-gpt-ad-5916306-1’, false);
مساحة اعلانية