تقاعد في عمر الـ35 وحقق ثروته في عمر الـ37 تعرف على قصة جروان الغدير

عبدالله الثبيتي – جدة

هل سمعت من قبل بالعمل من المنزل الإستثمار على الإنترنت ؟
جروان الغدير، من الأسماء التي ذاع سيطها في الأيام الخيرة وخصوصاً في المنطقة الشرقية، حيث لم يفكر في يوم من الأيام بموضوع العمل من المنزل أو حتى تحقيق عائدات على الإنترنت. حتى وصل في يوم من الأيام لصفحة تتحدث عن العمل الحر وقام بوضع بياناته وجائه إتصال في اليوم التالي غير حياته رأساً على عقب. فما هي القصة الكامنة وراء ثروة جروان الغدير. جروان إنتقل من موظف عادي إلى صاحب شركة تبلغ قيمتها السوقة اكثر من 30 مليون ريال وذلك خلال سنتان فقط، وبساعات عمل لا تتجاوز 4 يومياً، وقد قمنا بعمل لقاء هاتفي مع جروان رغبة منا في إيصال قصته لأكبر عدد من الشباب على أمر أن تلهمهم لأسلوب عيش جديد و تحقيق دخل مادي أفضل.

صورة لأول شيك قبضة جروان من العمل على الإنترنت

أنت أيضاً يمكنك تحقيق شيك بهذا المبلغ، هكذا بدأ جروان كلامه، حيث أرسل لنا هذه الصور مع عبارة أنت أيضاً يمكنك تحقيق هذا المبلغ).
العمل على الإنترنت كان بمثابة حلم لم أصدق يوماً أن هذا ممكن خصوصاً مع إنتشار الشائعات حول حرمة الموضوع وأيضاً حول مصداقيته، ولذلك قررت أن أسأل أحد الشيوخ حيث قال لي حرفياً ما دمت لا تضر نفسك ولا تضر الآخرين فهذا العمل حلال لا إشكال عليه وعندها فقط عرفت أني في الطريق الصحيح. بدأت بتجربة شراء مواد وإعادة بيعها لأصدقائي وللعائلة ولكن العائد لم يكون كما أريده، جربت الإشتراك بمعظم الشركات التي توهم الربح وقد خسرت معظم ما كنت ادخرته في السنوات الماضية، وهذا أصابني بالإحباط الشديد، إلى أن رأيت إعلان لشركة الوساطة حيث قمت بوضع أسمي وبريدي الإلكتروني ورقم هاتفي، ولم تمضي 24 ساعة حتى تلقيت اتصالاً من رقم غريب، لم أشعر بالرغبة للإجابة على هذا الإتصال إلى أني قلت في نفسي، لا يوجد ما أخسره فلم تبقى أمامي سوى هذه الفرصة.
اجبت على الإتصال وبدأت بتبادل أطراف الحديث مع موظف الشركة الوساطة، حيث قام بتعريفي على أساليب وأفكار عن التداول لم أكن أتخيل أنها ممكنة في يوم من الأيام، وهذا ما شجعني على بدء أول إستثمار حقيقي لي على الإنترنت، وبعدها بيوم واحد فقط استعطت أن أحول إستثماري من 1000 ريال إلى 9000 ريال وذلك عن طريق التوصيات التي منحني إياها الموظف وهي لشركات كبرى مثل Google / Apple / Microsoft / وغيرها الكثير، وبعدها بأشهر فقط حققت أول مليون ريال في حياتي وكانت فرحتي لا توصف بهذا الانجاز .
الشركة ساعدتني على تغيير حياتي 360 درجة، تمنيت لو أني بدأت بهذا العمل قبل 5 سنوات من الآن لكنت الآن من أغنى أغنياء المنطقة، على الرغم من أني حققت تلك الأرباح الكبيرة ولكن ومع مرور الوقت وازدحام السوق تزداد المنافسة أكثر فأكثر، لذلك قررت أن أقوم بنشر قصتي حتى يستفيد منها أكبر قد ممكن من الشباب قبل ازدحام السوق.

أنت أمام فرصة العمل فأغنياء العالم قد بدأو برأس مال صغير، ماذا عنك
فيما يلي الخطوات التي يجب أن تتبعها لتبدأ بتغير حياتك :
استقطبت الشركة كل من لديه اموال ولكن ليس لديه وقت او امكانيه تشغيل الاموال ايضا شركة الوساطة لا تقبل اى مستثمر حيث ان لهم معايير كثيره اذا كنت تريد الاستثمار مع الشركة قم املأ تفاصيلك لتعرف اذا كنت مؤهل للاستثمار معهم ام لا .

تأكد من بياناتك انها صحيحه مائه بالمائه –
انتظر اتصال من احدى موظفي شركة الوساطة كى يشرحوا لك طبيعه الاستثمار والفرص المتاحه لك –
نصيحتى لك ان تبدأ الان ولا تؤجل . العمر قصير ولا تضيع فرص الثراء الحقيقى –
الاستثمار الالكتروني مربح جدا ولا يوجد تجاره اخرى على الارض تستطيع ان تدر هذا الدخل الكبير جدا اتمنى لك النجاح والتوفيق والسلام عليكم ورحمه الله وبركاته

مساحة اعلانية