محللون: نتائج الشركات المحرك الأكبر لأسواق الخليج

متعامل يتابع أسعار الأسهم السعودية

مباشر – محمود جمال: قال محللون لـ”مباشر” إن النتائج السنوية وخطط التوزيعات لدى الشركات المدرجة ستكون هي المحرك الأكبر للمستثمرين بأسواق الخليج خلال جلسات الأسبوع الجاري.

وفي نهاية جلسة أمس، تراجعت أغلب أسواق الخليج، حيث انخفض السوق السعودي بفعل الأداء السلبي لسهم “أرامكو” الذي سجل التراجع الثالث على التوالي، فيما خالفت بورصة دبي الاتجاه العام لأسواق المنطقة بعد أن ارتفع مؤشرها بنسبة 1.2 بالمائة.

وقال إبراهيم الفيلكاوي المستشار الاقتصادي لـ “مباشر” إن البوصلة الرئيسية للأسواق ستكون النتائج السنوية وهو ما أظهره أداء السوق السعودي في جلسة الأمس.

وأشار إلى أن الفرص الاستثمارية ما زالت مواتية بالأسواق حيث إن الأسعار إلى مستويات لم تشهدها منذ سنوات خلال التوترات الجيوسياسية التي اندلعت في مطلع الشهر الجاري بالعراق.

وفي نهاية جلسة أمس تراجعت أسهم المراعي 0.9 بالمائة بعد أن تراجعت أرباحها بالربع الرابع من 2019 بنسبة 16 بالمائة بفعل زيادة التكلفة.

استقرار الأوضاع

ومن جانبه، قال خبير أسواق الأسهم محمد عبدالهادي لـ”مباشر”، فإن جميع مؤشرات البورصات العربية ارتفعت في ختام تعاملات نهاية الأسبوع الماضي بفعل استقرار الأوضاع وانخفاض نبرة التوترات والحرب الجيوسياسية بين إيران وأمريكا.

وأشار إلى أن بورصة السعودية ارتفعت في الأسبوع الماضي قرب 8450 نقطة وبالتالي قد يقترب من المقاومة 8600 ثم 8750 نقطة بدافع خلال الفترة القادمة من أسهم التأمين التي سوف تقود البورصة السعودية.

وأكد أنه خلال الفترة القادمة والتوجه الحكومي باتجاه التأمين نظراً المواسم العمرة بخلاف أن البورصة السعودية مقبلة على زيادة رؤوس أموال مما سوف يرتفع سيولة السوق بعد زيادة رؤوس أموالها

وبين أن باقي الأسواق على تباين، حيث سوق الكويت الذي اتجه اتجاهاً عرضياً مغلقاً عند 6234 نقطة وخاصة بعد خصخصة البورصة وكان اتجاهاً إيجابياً بخلاف جميع البورصات ولكن قد تخترق نقطة المقاومة ليستطيع اختراق 6400 بالفترة القادمة.

وقد ارتفعت بورصة دبي مرتبطة بالسوق السعودي واستقرار الوضع السياسي بالمنطقة مغلقة عند 2828 نقطة بجلسة الخميس الماضي التي من المتوقع اختراقها خاصة أن البورصة الأمريكية أغلقت على ارتفاع محققة نقاط ارتفاع عالية مدعومة ببورصة دبي نتائج أعمال الشركات التي حققت ارتفاعات في الربع الأخير من السنة الماضية

نتائج الشركات

وتوقع السيد أبو حليمة خبير أسواق المال لـ”مباشر” استمرار ارتفاع جميع البورصات الخليجية خلال الأسبوع الجاري بعد هدوء التوترات الجيوسياسية؛ نتيجة توقيع المرحلة الأولى من الاتفاق التجاري بين واشنطن وبكين.

ورجح أن مؤشر سوق الأسهم السعودية ينتظر إعلان نتائج الشركات للربع الرابع من 2019 الذي سيؤدي لارتفاع المؤشر العام وارتفاع السيولة النقدية تدريجياً خلال الربع الأول من 2020.

وأشار إلى أن زيادة حصة المحافظ المالية في شركات الأسمنت والبتروكيماويات والبنوك نتيجة الأرباح والتوزيعات النقدية المنتظر إعلانها في خلال الربع الأول من 2020 التي ستؤدي لزيادة حجم التداولات في السوق السعودي.

وتوقع قيام الشركات المدرجة في سوق الأسهم السعودية بزيادة رؤوس أموالها في 2020 من خلال أسهم المنحة عن طريق إصدار أسهم بالقيمة الاسمية للسهم تمنحها الشركات لمساهميها كجزء من عملية توزيع الأرباح؛ بهدف زيادة معدلات النمو وتحقيق استراتيجيتها المستقبلية من التمويل مما يعكس قوة المركز المالي للشركة.

ومن الناحية الفنية، أوضح أن المؤشر العام للسوق السعودي باستقراره حول 8405 نقاط سيستهدف مستوى المقاومة 8627 نقطة، ومع العلم بأن دعمه 8209 نقاط، فيما توقع لمؤشر الكويت أن يتحرك بين مستوى الدعم 7056 نقطة وبين مستوى المقاومة هو 7146 نقطة.

مساحة اعلانية