علي العلياني مقدم برنامج معالي المواطن يكشف أسرار خطيرة عن حياته

كل ما حدث هو أنني أقتدي بمعلمي وأستاذي وقدوتي المذيع الأشهر في الولايات المتحدة لاري كينج ولهذا قررت أن أقول الحقيقه دون أي تبريرات قد أقدمها لمحاولة تجميل ما حدث.

قبل أربع دقائق من الهواء كان أمامي فنجان من القهوة ونتيجة فرحتي الكبيرة وشعوري بالمفاجأة من شيء ما حدث أنسكب على ملابسي ولم يكن لدي أي وقت لتغيير ملابسي وقال لي المخرج أن البقعه لن تظهر ولكن للأسف ظهرت وكان هذا ما حدث ببساطه.

قبل دقائق من الهواء ما سبق وقلت أتاني إتصال من مدير حسابي الشخصي في شركة الإستثمار البريطانيه الذي أخبرني بإغلاق صفقة التداول على الذهب التي كنت قد فعلتها صباح هذا اليوم لأتفاجأ بأن أرباحي من ورائها 14600 ريال وهو ما دفعني إلى الصياح والإنتفاض من مكاني نتيجة السعادة بهذا الربح وبدون أن أشعر أنسكبت القهوة على ملابسي.

نعم أنا أستثمر مع الشركة منذ حوالي خمس سنوات وهي معروفه جدا لدى صفوة المجتمع السعودي وهناك العديد من الزملاء العاملين في الإعلام عملاء لديها وكذلك رجال أعمال وفنانيين والعديد غيرهم والحقيقه أن الشركة لها فضل كبير علي فقد جلست فترة طويلة في منزلي بدون عمل.

ولم أشعر أبدا أنني مجبر على التحدث مع أحد ليأتي لي بعمل أو أن علي فعل أي شيء ينتقص من كرامتي حتى أعمل بل أن الإستثمار وتحقيق أرباح عالية تكفل لي ولأسرتي الحياة الكريمة التي حلمت دوما بتوفيرها لهم.

ولهذا عندما يتم عرض علي عمل في مجال الإعلام أقوم بفرض شروطي حتى أتمكن من تقديم إعلام يحترم عقلية المشاهد ولا أكون مضطر للعمل من أجل المال وهو أمر بكل تأكيد يجعلني أبحث عن التميز في عملي.

نعم هناك من يعمل في الإعلام ويقدم أشياء تافهه لا لشيء سوى جني الأموال ولكن أنا في سعة من الرزق وأرباحي الشهرية تتجاوز 90 ألف ريال وهو مبلغ يوفر لي فرصة البحث عن الإعلام الهادف وليس ما هو منتشر في هذه الأيام.

أبحث دوما في برنامجي على كل ما يهم المواطن وإبراز كل ما يقابله من مشكلات دون خوف من أي أحد وهذا لأنني في النهاية في صف المواطن ومعه وليس عليه وهذا ما أحاول المحافظة عليه في كافة حلقات برنامجي أن أكون لسان حال المواطن العادي.

لا لا أفكر حاليا في تقديم برامج جديدة ولكن أبحث عن تطوير البرنامج بإستمرار ليواكب كافة الأحداث التي تهم المواطن وبالتالي أستمر في المحافظة على الثقة العالية التي وضعها المشاهدين في عنقي وهو ما يعني مزيد من الإجتهاد بحثا عن التميز المستمر.

تحديث: جاءت أغلبية الردود مليئة بالفكاهه من الثوب المتسخ وإن كان الجميع أكدوا على ثقتهم فيما يقوله العلياني والإعجاب بشجاعته وأنه لم يجمل ما حدث بل قال الحقيقه.

ولكن الأمر الغريب كان في الكم الكبير من التعليقات التي تريد معلومات عن شركة التداول التي توفر كل هذا القدر من الأرباح والفرص الرائعة لعملائها والدليل هو أن عدد كبير من المشاهير من الوسط الفني والإعلاميين ورجال الأعمال عملاء لدى هذه الشركة وهو ما يعد دليل على مصداقيتها بجانب التساؤل عن من هو المستفيد من إخفاء وجود مثل هذه الشركة عن جزء كبير من المواطنيين السعوديين.

وقد علمنا من مصادرنا داخل الشركة عن أنها واجهت تزايد في طلبات الإنضمام إليها وهو ما كان سبب في موافقتها على فتح باب الإنضمام لمدة محددة وعلى من يرغب في الإنضمام إليها تسجيل بياناته وسيتم الإتصال به.

حظ سعيد للجميع

تحديث : تلقيت الجريده مئات من الرسائل الالكترونية تسأل عن اسم هذه الشركة وكيفية الالتحاق بها بعد انتشار الخبر وعلمنا من مصادر موثوقة أن هناك الكثير من كبار رجال الأعمال السعوديون وبعض المشاهير مثل لجين عمران ووليد الفراج وياسر القحطاني وغيرهم يقومون بالاستثمار بهذه الشركة

مساحة اعلانية