انتقام الصين يهز الأسواق العالمية اليوم

من:أحمد شوقي

مباشر: أوفت الصين بتعهداتها بالانتقام من الولايات المتحدة بزيادة التعريفات ضد بعض واردتها لتتسبب في موجة بيعية بالأسواق العالمية بنهاية تعاملات اليوم الإثنين.

صرحت الصين سابقاً بأنها ستتخذ الإجراءات المضادة اللازمة ضد الولايات المتحدة حال زيادة التعريفات الأمريكية ضد السلع الصينية، واليوم نفذت بكين تعهدها وقررت زيادة الرسوم على سلع أمريكية بقيمة 60 مليار دولار إلى مستوى 25 بالمئة.

وقبيل قرار الصين، حذر الرئيس الأمريكي من أن أي إجراءات انتقامية من جانب بكين ستساهم في تدهور الأمور بشكل أكبر، مشيراً إلى أن بكين كان لديها اتفاق تجاري مع واشنطن لكنها تراجعت عنه.

ووسط الأجواء المتوترة بين الطرفين، قال الرئيس الأمريكي إنه سيلتقي مع نظيره الصيني في يونيو/حزيران المقبل على هامش قمة مجموعة الدول العشرين في اليابان.

خسائر الأصول الخطرة

تسبب الرد الانتقامي للصين في خسائر حادة للأسهم الأمريكية بنهاية تعاملات اليوم حيث تهاوى “داو جونز” بأكثر من 600 نقطة مسجلاً أسوأ أداء يومي منذ أوائل يناير/كانون الثاني الماضي.

كما تجاوزت خسائر البورصات الأوروبية 1% عند إغلاق الجلسة بقيادة قطاعا السيارات والموارد الأساسية مع عودة الحرب التجارية.

فيما شهدت الأسهم الصينية هبوطاً حاداً بنهاية تعاملات اليوم مع تصاعد حدة التوترات التجارية بين أكبر اقتصادين في العالم كما تراجع اليوان لأدنى مستوى في 4 أشهر أمام الدولار.

أما مؤشرات الأسهم اليابانية فقد أغلقت أيضاً في النطاق الأحمر، حيث فقد “نيكي” نحو 150 من قيمته.

كما انتقلت عدوى الخسائر إلى النفط، فبعد أن تجاوزت مكاسبه 2 بالمئة خلال التعاملات، عاد إلى الهبوط بنحو 1% عند التسوية حيث سجل نايمكس أدنى مستوى في 6 أسابيع.

مكاسب الملاذات الآمنة

استفادت الملاذات الآمنة على رأسها الذهب من سيطرة اللون الأحمر على سوق الأسهم وتزايد التوترات التجارية ليرتفع لأعلى مستوى في أكثر من شهر بعد أن ربح أكثر من 14 دولاراً.

كما انتعشت عملات الملاذ الآمن مثل الين الياباني والفرنك السويسر خلال التداولات وسط أداء العملة الأمريكية الذي غلب عليه الاستقرار في تعاملات اليوم.

وبحلول الساعة 8:50 مساءً بتوقيت جرينتش، ارتفع الين الياباني أمام الدولار بنحو 0.6 بالمئة ليسجل 109.32 ين، في الوقت الذي بلغت مكاسب الفرنك السويسري 0.5 بالمئة عند 1.0066 دولار.

أما على صعيد عملات الأسواق الناشئة فقد عانت خسائر قوية بنهاية بقيادة الليرة التركية والتي بلغ هبوطها أكثر من 2% مقابل الدولار إلا أنها قلصت تراجعها إلى 1% بعد ذلك.

مساحة اعلانية