خسائر الذهب والنفط تسيطر على الأسواق العالمية اليوم

من:أحمد شوقي

مباشر: شهدت أسعار الذهب والنفط خسائر قوية ليكونا الأبرز في مشهد الأحداث في الأسواق العالمية بنهاية تعاملات اليوم الخميس.

واستمرت تداعيات قرار الاحتياطي الفيدرالي وتصريحات رئيس البنك في التأثير على الأسواق، مما دفع الذهب عند أدنى مستوى في العام الجاري بنهاية التعاملات بعد أن فقد أكثر من 12 دولاراً.

وتأثر المعدن الأصفر جراء حفاظ الفيدرالي على نهج الصبر وتعليقات جيروم باول بأن تباطؤ التضخم هو شئ مؤقت ولا توجد حجة لخفض أو رفع الفائدة.

في حين ارتفعت مشتريات البنوك المركزية من الذهب لأعلى مستوى في 6 سنوات خلال الربع الأول من العام الجاري.

ومع تأكيد الفيدرالي أن السياسة النقدية مناسبة ولا توجد نية لخفض الفائدة كما كان يتوقع المستثمرون، عانت الأسهم الأمريكية من خسائر ملحوظة بنهاية الجلسة، حيث فقد “داو جونز” أكثر من 120 نقطة.

كما أغلقت مؤشرات الأسهم الأورويبة في النطاق الأحمر مع تعليقات الفيدرالي وقرار بنك إنجلترا.

وقرر المركزي البريطاني الإبقاء على معدل الفائدة الأساسي كما هو عند مستوى 0.75%، في الوقت الذي ذكر فيه مارك كارني أنه من الممكن رفع الفائدة بأكثر من المتوقع حال البريكست المنظم.

خسائر ملحوظة للنفط

تعرضت أسعار النفط لتراجع قوي بلغ نحو 3% عند تسوية تعاملات اليوم ليسجل الخام الأمريكي نايمكس أدنى مستوى في شهر مع قلق المستثمرين بشأن زيادة الإمدادات الأمريكية.

وتجاهل الخام المخاوف الجيوسياسية بشأن فنزويلا والعقوبات الإيرانية، في ظل ارتفاع المخزونات الأمريكية واستمرار الصعود القياسي للإنتاج الأمريكي من النفط.

ومن جانبه، صرح الأمين العام لأوبك بأن المنظمة تسعى لمنع تسييس النفط، بعد اتهامات من جانب إيران بأن الولايات المتحدة تستخدم الخام كسلاح سياسي.

بيانات اقتصادية

كشفت بيانات اقتصادية في الولايات المتحدة عن استقرار طلبات إعانة البطالة عند أعلى مستوى في 3 أشهر، فيما ارتفعت إنتاجية العاملين بأكبر وتيرة منذ 2014 خلال الربع الأول من العام الحالي.

كما سجلت طلبيات المصانع الأمريكية أكبر زيادة في 7 أشهر بعدما ارتفعت بنحو 1.9% بأكثر من التوقعات خلال مارس الماضي، فيما سجلت تكلفة الرهن العقاري بالولايات المتحدة الهبوط الأول في 5 أسابيع.

وفي منطقة اليورو، فرغم مواصلة النشاط الصناعي انكماشه خلال أبريل الماضي إلا أنه أظهر تحسناً في الأداء.

فيما تراجعت مبيعات التجزئة في أكبر اقتصاد أوروبي بأقل من تقديرات المحللين خلال شهر مارس الماضي، في حين عاود نشاط البناء النمو في بريطانيا خلال أبريل بعد انكماشه للشهرين متتاليين.

<!–
–>
<!–
–> loadDfpAd(‘/49151695/mubasher.info-desktop-english/News’, [[300,250],[300,600]], ‘div-gpt-ad-5916306-1’, false);
مساحة اعلانية