“آبل” تكتب نهاية عصر الاعتماد على “آيفون” مع انتعاش البدائل

من: نهى النحاس

مباشر: استطاعت “آبل” أن تبدد المخاوف التي لاحقتها في مطلع العام الجاري من جراء تراجع مبيعاتها من هاتف “آيفون” في الصين، واستطاعت أن تثبت أنها يمكنها أن تجني الأموال كيفما أرادت.

الأرباح والإيرادات تراجعت

وصانعة الأيفون أعلنت يوم الثلاثاء تراجع أرباح الربع الأول من العام الجاري عند 11.56 مليار دولار (2.46 دولار للسهم الواحد) مقارنة بـ13.82 مليار دولار (2.73 دولار للسهم) خلال نفس الفترة من العام السابق.       

كما أن إيرادات الشركة الأمريكية تراجعت عند 58.01 مليار دولار في الربع الأول من 2019 مقابل 61.13 مليار دولار في نفس الفترة من العام السابق له.

أما تقديرات المحللين فكانت قد أشارت إلى أن نصيب سهم “آبل” من الأرباح سيسجل مستوى 2.36 دولار، أما الإيرادات فأنها ستنخفض 57.37 مليار دولار، ما يعني أن آبل نجحت في تجاوز توقعات المحللين.

انخفاض الاعتماد على “آيفون”

وكانت أبرز ملامح نتائج أعمال “آبل” الفصلية هو انخفاض اعتمادها على “أيفون” بشكل واضح في بند الإيرادات.

وبلغت إيرادات “آبل” من “آيفون” 31.05 مليار دولار في الربع الأول مقابل توقعات بـ31.1 مليار دولار، حيث تراجعت قيمة مبيعات “آبل” من “آيفون” بنحو 17.33% على أساس سنوي.

وتمثل عوائد مبيعات أيفون نحو 53.3% من إجمالي إيرادات الشركة في أول 3 أشهر من العام الجاري.

وعلى الرغم أن حصة مبيعات “آيفون” من إجمالي إيرادات “آبل” تتجاوز النصف إلا أنها أقل بشكل واضح عن الفترة المماثلة من العام الماضي حينما سجلت 61.4%، ومستوى 61.7% في الربع الأخير من 2018.

وفي 2018 شهدت شحنات الهواتف الذكية العالمية أكبر وتيرة انخفاض منذ ظهورها وذلك بنحو 4.1%.

كما أن التوقعات للمستقبل قاتمة، وفي تقرير لشركة “أي.دي.سي” في مارس الماضي أوضح أن شحنات “آبل” من الهواتف الذكية في 2020 سترتفع بنحو 2%، فيما ستزيد بنسبة 2.9% من جانب أنظمة تشغيل “أندرويد“.

كما كشفت بيانات “أي.سي.بي” أن شحنات “آبل” من الهواتف الذكية هبطت في الربع الأول من العام الجاري بنحو 30.2% لتصبح في المركز الثالث من حيث الحصة السوقية.

أما شركة “سامسونج” فعلى الرغم أنها جاءت في المركز الأول من حيث الحصة السوقية بنحو 23.1% إلا أن شحناتها تراجعت بنسبة 8.1%، أما شركة “هواوي” التي جاءت في المركز الثاني من حيث الحصة السوقية فسجلت زيادة 50.3% في الشحنات.

“آبل” وجهت تركيزها إلى بدائل أخرى

وإذا كانت إيرادات “آبل” من “آيفون” سجلت تراجعاً ملموساً إلا أنها تمكنت من تعويض ذلك عبر مبيعاتها من الخدمات الأخرى مثل الاشتراكات في “آبل ميوزك” و”أي كلاود” و”ويربولز بيزنس” وهي التي تتضمن منتجات الهارد ووير مثل “الآيبود” و”آبل ووتش”.

وإجمالي إيرادات “آبل” من كل تلك الخدمات ارتفع بنحو 16% عند 11.5 مليار دولار في الأشهر الثلاثة الأولى من 2019، مقابل مستوى 9.19 مليار دولار في فترة المقارنة.

وسجلت قيمة مبيعات “آبل” من أجهزة آيباد مستوى 4.87 مليار دولار خلال الربع المنتهي في مارس الماضي، مقابل 4.08 مليار دولار في نفس الفترة من 2018.

أما مبيعات أجهزة “ماك” فقد تراجعت إلى 5.51 مليار دولار خلال الربع المالي الأول من 2019، مقارنة بـ 5.77 مليار دولار بنفس الفترة من العام السابق.

وصرح تيم كوك الرئيس التنفيذي لـ”آبل” بأن أداء الخدمات في الربع الأول من العام الجاري هو الأفضل، خاصة في الاشتراكات مثل “آبل موسيقي” و”إي.كلاود” وأعمال الويربلاس مثل “إيربود” و”آبل وتش”

وفي مارس الماضي أقامت الشركة فعالية لإصدار 4 خدمات جديدة بما فيهم خدمتين جديدتين للفيديو وبطاقات الائتمان.

وقال دان إيفز محلل شركة “وويد بوش” في تصريحات لمحطة “سي.إن.بي.سي” الأمريكية إن خدمات البث في “آبل” يمكن أن تشهد اشتراك 100 مليون مستخدم جديد على مدار السنوات الثلاثة المقبلة.

وتابع: “نجحت شركة آبل فيما يُعرف بخدمات الووير بلس والتي تتضمن الإير باد وساعات آبل”.

وعلى الرغم أن “آبل” لم تعلن الأرقام بنفسها إلا أن لديها فئة مماثلة والتي تتضمن مستلزمات أخرى مثل الهووم بود، وأعلن كوك أن الووير بلاس ارتفع بمعدل يقترب من 50%.

كما أن إيربود وساعة آبل المصنفين ضمن أهم خطوط الإنتاج الجديدة لـ”آبل” كلاهما سجل مبيعات جيدة في الربع الأول.

وكانت شركة “آبل” أعلنت توقفها عن الإفصاح عن أرقام جديدة لعدد مبيعات الأجهزة، بعد آخر إفصاح والذي أظهر بيعها 1.4 مليار جهاز.

المركزي المالي لـ”آبل” لايزال قوياً

وتمتلك شركة “آبل” سيولة مالية في الوقت الحالي عند مستوى 225.4 مليار دولار وهو مستوى أقل من المسجل في الربع السابق له عند مستوى 245 مليار دولار.

ومع ذلك فإن الشركة لاتزال واحدة من أكبر الكيانات امتلاكاً للسيولة المالية على مستوى العالم.

كما أن “آبل” مستمرة في عمليات الاستثمار وذلك عبر استثمار مبلغ مليار دولار لبناء مقر جديد في شمال أوستن بالولايات المتحدة، إلى جانب خطط الشركة لبناء مراكز جديدة في مدن سان دياجو وكولفر وسياتل الأمريكية.

وتستهدف “آبل” من ذلك المشروع توظيف 5 آلاف موظف جديد وزيادة السعة التشغيلية لديها إلى مستوى 15 ألف موظف.

وتأتي تلك الاستثمارات ضمن وعود “آبل” استثمار مبلغ 350 مليار دولار في الولايات المتحدة على مدار 5 سنوات.

كما أن الشركة الأمريكية في طريقها لإنفاق مبلغ 7 مليار دولارات على محتوى الموسيقى والفيديو في العام الجاري.

وأعلنت الشركة أيضاً خطتها لزيادة عمليات إعادة شراء الأسهم بمقدار 75 مليار دولار، إلى جانب زيادة توزيعات الأرباح النقدية بنحو 5% إلى 0.77 دولار للسهم.

<!–
–>
<!–
–> loadDfpAd(‘/49151695/mubasher.info-desktop-english/News’, [[300,250],[300,600]], ‘div-gpt-ad-5916306-1’, false);
مساحة اعلانية