تهديدات ترامب تُثير ضجة بالأسواق العالمية اليوم

من:أحمد شوقي

مباشر: أحدثت تغريدة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بشأن زيادة التعيفات الجمركية على الصين ضجة في الأسواق العالمية في نهاية تعاملات اليوم الإثنين.

وعلى الرغم من التصريحات الأخيرة بأن الصين والولايات المتحدة على وشك التوصل لصفقة تجارية طال انتظارها، خرج الرئيس الأمريكي بتهديد عبر تويتر بزيادة التعريفات الجمركية على واردات صينية من 10% إلى 25% بداية من الجمعة المقبلة.

وأضاف ترامب في تغريدة أخرى أن الولايات المتحدة لن تخسر مليارات الدولارات بسبب الصين بعد الآن.

فيما ذكر تقرير صحفي أن تراجع الصين عن تعهداتها في اتفاق التجارة مع الولايات المتحدة سبب تهديدات الرئيس الأمريكي.

وعلى خلفية تهديدات ترامب، رأى الملياردير الأمريكي وارن بافيت أن النزاع التجاري بين الصين والولايات المتحدة سيكون أمراً سيئاً للعالم بأكمله، في الوقت الذي أشار فيه بنك جولدمان ساكس إلى تراجع فرص التوصل لصفقة تجارية بين أكبر اقتصادين في العالم.

وأثارت تهديدات ترامب تقلبات ملحوظة في الأسواق العالمية، وكانت الأسهم الصينية الأكثر تضرراً حيث تهاوت بأكثر من 5% في نهاية التعاملات.

كما شهدت الأسهم الأوروبية أيضاً خسائر ملحوظة بنهاية التعاملات مع تجدد المخاوف التجارية رغم أنها قلصت خسائرها نسبياً غند الإغلاق.

في حين استطاعت الأسهم الأمريكية أن تمحو غالبية خسائرها التي لحقت بها في بداية التعاملات، حيث فقد “داو جونز” حوالي 400 نقطة قبل أن تقلص خسائرها عند الإغلاق مع انحسائر المخاوف التجارية على خلفية تقارير بأن الجانب الصيني سيسافر إلى واشنطن الأسبوع الجاري لاستكمال المحادثات رغم تهديدات ترامب.

ارتفاع النفط والذهب

تمكنت أسعار النفط من التحول للارتفاع عند تسوية التعاملات في بعد ان عانت من خسائر قوية خلال الجلسة على خلفية عودة التوترات التجارية.

تلقى الخام الأمريكي الدعم جراء العقوبات الأمريكية ضد إيران وتزايد التوترات في الشرق الأوسط.

ومن جانبه ذكر وزير التجارة الأمريكي أن الولايات المتحدة لا يمكنها ضمان بيع النفط للهند بأسعار منخفضة.

ومع عودة المخاوف التجارية لجأ المستثمرون إلى الذهب كملاذ آمن، ليرتفع المعدن الأصفر عند تسوية التعاملات.

بيانات اقتصادية وتحركات العملات

كشفت بيانات اقتصادية اليوم عن تراجع النشاط الاقتصادي في منطقة اليورو لأدنى مستوى في 3 أشهر خلال أبريل الماضي، فيما استقر مبيعات التجزئة هناك خلال مارس بعكس التوقعات بتراجعها.

وفي الهند، تراجع نشاط الخدمات خلال أبريل الماضي لأدنى مستوى في 7 أشهر.

وفي سوق العملات، عانت الأسواق الناشئة من خسائر ملحوظة على خلفية تجدد التوترات التجارية والتي دفعت الدولار الأمريكي للارتفاع قبل أن يتحول للاستقرار بعد ذلك.

وكانت عملة تركيا أكبر الخاسرين في الأسواق الناشئة حيث عمق خسائرها لنحو 2% أمام الدولار بعد قرار إعادة الانتخابات العامة في إسطنبول.

كما تراجع اليوان الصيني لأدنى مستوى في عدة أشهر أمام العملة الأمريكية مع تهديدات ترامب التجارية.

ومع مخاوف تباطؤ الاقتصاد، تراجعت الكرونة السويسرية لأدنى مستوى في 10 سنوات خلال تعاملات اليوم.

 

<!–
–>
<!–
–> loadDfpAd(‘/49151695/mubasher.info-desktop-english/News’, [[300,250],[300,600]], ‘div-gpt-ad-5916306-1’, false);
مساحة اعلانية