وزير الطاقة الجزائري يفصح عن مشاورات لتمديد “أوبك”اتفاق خفض الإنتاج

وزير الطاقة الجزائري محمد عرقاب ـ أرشيفية

 

مباشر: كشف وزير الطاقة الجزائري محمد عرقاب، اليوم الاثنين عن وجود مشاورات بين وزراء الطاقة للدول الاعضاء في منظمة “أوبك” والمنتجين غير الأعضاء لتنفيذ توصيات اللجنة الفنية لـ “أوبك +” المتعلقة بتمديد الاتفاق الحالي لخفض الانتاج لغاية نهاية 2020 ودراسة امكانية تطبيق تخفيض اضافي في الانتاج.

وقال عرقاب، الذي يترأس حاليا مؤتمر أوبك، للإذاعة الجزائرية اليوم الاثنين: “نحن الآن بصدد الحديث مع الشركاء من اجل تجسيد توصيات اللجنة الفنية لـ “أوبك +” والمتمثلة في تمديد الاتفاق الحالي لخفض الانتاج بمعدل 1,7 مليون برميل في اليوم حتى نهاية 2020، علما انه كان من المرتقب تمديده الى غاية شهر يونيو إضافة إلى دراسة إمكانية تخفيضات جديدة للإنتاج.

كانت اللجنة الفنية المشتركة لأوبك وغير أوبك (التي تعرف باسم أوبك+) قد أوصت إثر اجتماع دام ثلاثة أيام (من 4 إلى 6 فبراير الجاري) بمقرها بفيينا (النمسا)، بتمديد الاتفاق الحالي لتخفيض الانتاج -الذي يسري مفعوله حتى نهاية مارس/آذار المقبل، ليستمر حتى نهاية السنة الجارية وتخفيض اضافي للإنتاج الى غاية نهاية الربع الثاني من 2020.

وأفاد عرقاب بأن “سوق النفط غير مستقر وذلك راجع الى تأثير وباء كورونا على توازن السوق البترولية بحيث ان الكميات التي كان من المنتظر ان تستهلك في هذه الفترة لم تستهلك بسبب توقف العديد من النشاطات الاقتصادية بما فيها النقل مما ادى الى وجود وفرة في العرض”.

وأكد عرقاب، أن رئاسة بلاده لمؤتمر الأوبك لقى ترحيب جميع الشركاء (أعضاء أوبك والمنتجين المستقلين) باعتبار أن الجزائر لها القدرة على تقريب وجهات النظر والوصول إلى قرار جماعي.

كما أكد دعم بلاده للصين لمواجهة وباء كورونا، معربا عن ثقته في قدرة هذا البلد الصديق على احتواء هذا الوباء، من خلال توفير جميع الامكانات المطلوبة لذلك.

يشار إلى أن منظمة أوبك ستعقد اجتماعين مهمين يومي 5 و 6 مارس/آذار المقبل بفيينا وهما الاجتماع الـ 178 غير عادي لمؤتمر أوبك والاجتماع الثامن لأوبك والأعضاء من خارجها.

يذكر أن اجتماع اوبك الأخير اختتم بالاتفاق على زيادة تخفيضات انتاج النفط بمقدار 500 الف برميل في اليوم مما رفع اجمالي تخفيضات دول المنظمة وشركاءها.

 

مساحة اعلانية