“ستاندرد آند بورز” تخفض التصنيف الائتماني للأرجنتين لـ”تعثر انتقائي”

مباشر: خفضت وكالة “ستاندرد آند بورز” التصنيف الائتماني السيادي بالعملات الأجنبية للأرجنتين، لتكون الوكالة الثالثة التي تتخذ خطوة كهذه في أقل من أسبوع مع الضغوط المتزايدة التي تُشكلها أزمة كورونا على التوقعات الاقتصادية للدولة المثقلة بالديون في أمريكا الجنوبية.

وقالت وكالة “ستاندرد آند بورز” في بيان صادر بالأمس الثلاثاء، إنها خفضت تصنيف الأرجنتين للعملات الأجنبية إلى تعثر انتقائي عن سداد الديون أو “SD” من “CCC-“.

واستشهدت وكالة التصنيف الائتماني في قرارها بالخفض، بقرار حكومة الأرجنتين حول تأجيل مدفوعات بقيمة 9.8 مليار دولار لسندات مقومة بالدولار حتى 31 ديسمبر/كانون الأول عام 2020 على أقصى تقدير.

ويأتي قرار بونيس آيرس بتأجيل المدفوعات قبل قرار الحكومة بتمديد أمر إغلاق البلاد على أمل التخفيف من انتشار فيروس “كوفيد-19”.

وقالت الوكالة في البيان إن أزمة كورونا قد فاقمت من احتياجات الأرجنتين مما دفع إدارة الرئيس ألبرتو فرنانديز إلى إعادة تشكيل خططها المالية وأولويات موازنتها.

وأضافت أن احتمالات التخلف عن سداد مدفوعات أخرى مقومة بالعملة الأجنبية “شبه مؤكدة”.

وتأتي هذه الخطوة التي اتخذتها وكالة “ستاندرد آند بورز” بعد أن خفضت وكالة فيتش تصنيف الأرجنتين الائتماني طويل الآجل بالعملة الأجنبية إلى “تعثر مقيد” من “CC“.

والتعثر المقيد يقف درجة واحدة أعلى حالة التخلف عن السداد، في حين أن تصنيف “CC” يمثل مستويات عالية للغاية من مخاطر الائتمان.

كما خفضت وكالة موديز التصنيف الائتماني للأرجنتين يوم الجمعة إلى “CA” من “CAA2” كما غيرت نظرتها المستقبلية إلى سلبية، قائلة إنه من المحتمل أن يتكبد حاملي الديون السيادية للأرجنتين خسائر كبيرة.

مساحة اعلانية