“البحري” السعودية تعلن انضمام ناقلة البضائع السائبة “ساره” إلى أسطولها

ناقلة البضائع السائبة “ساره” التابعة للشركة الوطنية السعودية للنقل البحري

الرياض – مباشر: أعلنت الشركة الوطنية السعودية للنقل البحري “البحري” عن استلامها ناقلة البضائع السائبة الجديدة “ساره”، من شركة “هيونداي فيتنام لبناء السفن” التابعة لشركة “هيونداي ميبو للأحواض الجافة” HMD.

وقالت الشركة، في بيان اطلع عليه “مباشر” اليوم الأحد، إن انضمام الناقلة الجديدة يرفع إجمالي أسطولها من ناقلات البضائع السائبة إلى 6 سفن، فيما تأتي هذه الخطوة ضمن جهود الشركة الرامية إلى توسيع أسطولها البحري الضخم والمحافظة على مكانتها كمزوِّد رائد للخدمات اللوجستية والبضائع السائبة على مستوى المنطقة والعالم.

وأضافت “البحري”، أن الناقلة الجديدة تعد من نوع “كامسارماكس” Kamsarmax، أول سفينة تستلمها شركة البحري في إطار الاتفاقية التي وقّعها قطاع البحري للبضائع السائبة مع الشركة الكورية الجنوبية “هيونداي ميبو للأحواض الجافة” في أغسطس/ آب من العام 2017، لبناء 4 ناقلات جديدة للبضائع السائبة وتسليمها لشركة البحري خلال العام الجاري.

ومن جانبه، قال الرئيس التنفيذي لشركة البحري، عبدالله بن علي الدبيخي، إن هذا الإنجاز الجديد يعد إضافة مهمّة إلى مسيرة شركة البحري عموماً، وقطاع البحري للبضائع السائبة على وجه الخصوص، باعتباره مزوِّداً رائداً للخدمات اللوجستية والبضائع السائبة على مستوى المنطقة والعالم.

وأضاف الدبيخي، أن الإنجاز يأتي في الوقت التي يشهد فيه العالم أوقاتاً صعبة جراء انتشار جائحة فيروس كورونا، مما يوكد حرص “البحري” على مواصلة جهودها في توسيع أعمالها والارتقاء بمستوى الخدمات التي نقدّمها مهما كانت الظروف.

وتابعت: “من خلال تعزيز أسطولنا، نتطلع إلى ترسيخ مكانتنا نحو ريادة قطاع النقل البحري والخدمات اللوجستية، الأمر الذي يمثل دفعة قوية تساهم في تحقيق مستهدفات رؤية المملكة 2030 المتمثلة في جعلها بوابة عالمية متفرّدة للخدمات اللوجستية تربط بين القارات الثلاث”.

وتم تصنيع الناقلة “ساره” في أحواض شركة “هيونداي فيتنام لبناء السفن” في فيتنام وفقاً لأحدث المواصفات الفنية العالمية وضمن أعلى المعايير المعمول بها في مجال البيئة والراحة والسلامة وكفاءة استهلاك الوقود.

وتبلغ سرعتها 14.20 عقدة حسب مسودة التصميم، وبمعدل طاقة مستمر عادي، وبنسبة 15% من احتياطي حالة البحر، بحسب البيان.

وأكدت “البحري”، أن الناقلة الجديدة تهدف إلى تلبية الطلب المتنامي في المملكة العربية السعودية على المستوردات من الحبوب الأساسية، مثل القمح، والشعير، والذرة، وغيرها من البضائع السائبة.

وشددت، على أن هذه الناقلة والثلاث الأخريات ستساعد في الاستجابة لاحتياجات المستهلكين في السوق السعودية والمنطقة بشكل عام، وكذلك الشركات الدولية التي تستورد الحبوب إلى المملكة.

وأعلنت هيئة النقل العام السعودية، في 18 فبراير/ شباط 2020، انضمام ناقلة النفط “درة” المملوكة للشركة الوطنية السعودية للنقل البحري “البحري” للأسطول البحري السعودي.

ترشيحات:

“ساما”: إتاحة قنوات إضافية للاستفادة من المبالغ المستثناة من الحجز على الحسابات

التجارة السعودية: التزام 80% من البقالات بتوفير وسائل الدفع الإلكتروني

صندوق الاستثمارات العامة السعودي يشتري حصصا بشركات عالمية

السعودية تُخفض حيازتها من السندات الأمريكية بنحو 11 مليار دولار خلال مارس

المواصفات السعودية: ربط منصتي “سابر” و”فسح” لتسريع دخول الشحنات من المنافذ

مؤسسة التقاعد السعودية تعلن تقديم موعد صرف المعاشات لشهر مايو

ساما” السعودية: ربط الريال بالدولار مستمر والاحتياطي الأجنبي يغطي 43 شهراً

تقرير: 4 سيناريوهات لنمو الاقتصاد السعودي خلال 2020 في ضوء مواجهة كورونا

السعودية تعلن موعد إجازة عيد الفطر للقطاعين العام والخاص

الداخلية السعودية: حظر كامل للتجوال في المملكة من 30 رمضان وحتى 4 شوال

أرامكو السعودية تخفض أسعار البنزين حتى 10 يونيو 2020

أرامكو السعودية: وزارة الطاقة ستعلن تفاصيل الحقلين المكتشفين بالربع الأول

مساحة اعلانية