يوم البريكست.. بريطانيا تودع عضوية الاتحاد الأوروبي أخيراً

مباشر – سالي إسماعيل: تستعد المملكة المتحدة لمغادرة عضوية الاتحاد الأوروبي مع حلول نهاية اليوم الجمعة بعد 47 عاماً من العضوية، لكن في واقع الأمر لا يزال الجزء الأصعب قيد الانتظار.

ويعتبر 31 يناير/كانون الثاني 2020 هو الموعد الرسمي لعملية البريكست، بعد مفاوضات دامت لنحو ثلاثة أعوام ونصف في أعقاب الاستفتاء الذي عقد في 23 يونيو/حزيران 2016.

وفي بداية الشهر الجاري، أقر البرلمان البريطاني مشروع قانون انسحاب المملكة المتحدة (صفقة البريكست) بأغلبية 330 صوتاً مقابل 231 معارضاً.

وأعلن بوريس جونسون في تغريدة على حسابه الرسمي عبر “تويتر” اليوم أنه سيُدلي بخطاب في تمام الساعة 10:00 مساءً بتوقيت لندن.

ونشر موقع الحكومة البريطانية على “تويتر” رسالة مصورة في وقت مبكر من اليوم تحت عنوان “اليوم هي اليوم الذي يشهد مغادرة المملكة المتحدة عضوية الاتحاد الأوروبي”.

الأصعب قادم

مع المغادرة في تمام الساعة 11:00 مساءً بتوقيت لندن، فإن معركة جديدة ستبدأ حول “المرحلة الانتقالية” والتي تشهد بقاء المملكة المتحدة كعضو في السوق الموحدة والاتحاد الجمركي لكنها تبدأ المفاوضات مع الكتلة على أمل إبرام اتفاق تجاري حر.

وحددت الحكومة البريطانية موعداً نهائياً – يعتقد أنه طموحاً – للفترة الانتقالية بحلول نهاية عام 2020، وهو ما يعني ضرورة التوصل إلى اتفاق تجاري وإلا سنكون أمام سيناريو “عدم وجود صفقة”.

ومن شأن هذا السيناريو الأخير أن يجبر المملكة المتحدة إلى العودة لقواعد التجارة في منظمة التجارة العالمية، وزيادة الحواجز التجارية مع الاتحاد الأوروبي.

ماذا عن الأسواق؟

سيطر اللون الأحمر على الأسهم البريطانية في حين صعد الإسترليني أعلى 1.31 دولار وسط ترقب إضفاء الطابع الرسمي على عملية البريكست.

وبحلول الساعة 1:39 مساءً بتوقيت جرينتش، ارتفع الجنيه الإسترليني مقابل الدولار الأمريكي بأكثر من 0.3 بالمائة مسجلاً 1.3135 دولار.

ويعتقد رئيس شركة ماكرو “لي فيريدج” في تصريحات مع محطة “سي.إن.بي.سي” الأمريكية أن الأسواق تقلل من احتمال إبرام أيّ اتفاق تجاري بين المملكة المتحدة والاتحاد الأوروبي، معتقداً أن الإسترليني قد يهبط إلى 1.20 دولار حال جاءت المحادثات التجارية بين الجانبين مخيبة للطموحات.

كما صعدت العملة البريطانية مقابل نظيرتها الأوروبية الموحدة بنحو 0.2 بالمائة، ليتراجع اليورو إلى 0.8412 إسترليني.

وخلال نفس الفترة، تراجع المؤشر البريطاني للأسهم “فوتسي 100” بنحو 0.6 بالمائة إلى 7336.6 نقطة.

وفي تلك الأثناء، ارتفع العائد على السندات البريطانية لآجل 10 سنوات إلى 0.549 بالمائة.

مساحة اعلانية