قرار المركزي الأوروبي ومخاوف فيروس الصين محور الأسواق العالمية اليوم

مباشر-أحمد شوقي: تصدر قرار البنك المركزي الأوروبي والقلق بشأن انتشار فيروس “كورونا” مشهد الأسواق العالمية في نهاية تعاملات اليوم الخميس.

وفي قرار متوافق مع التوقعات، أبقى البنك المركزي الأوروبي معدلات الفائدة وبرنامج شراء الأصول دون تغيير.

فيما أعلن مجلس المحافظين في البنك المركزي الأوروبي بدء مراجعة استراتيجية السياسة النقدية لأول مرة منذ 2013 وسط توقعات باكتمال تلك العملية مع نهاية عام 2020.

وفي المؤتمر الصحفي بعد بيان السياسة النقدية، ذكرت “كريستين لاجارد” أن حدة المخاطر المحيطة باقتصاد منطقة اليورو قد تراجعت لكنها أشارت إلى القطاع الصناعي يمثل عقبة أمام زخم النمو.

مخاوف “كورونا”

أثارت المخاوف المتزايدة بشأن تفشي فيروس “كورونا” ردود أفعال واسعة في الأسواق اليوم مع الكشف عن تجاوز عدد المصابين 600 حالة ووفاة 17 آخرين.

وأكدت منظمة الصحة العالمية أنها حالة طوارئ في الصين، لكنها ليست بعد حالة طوارئ صحية عالمية حتى الآن مطالباً العالم بالاستعداد لتفشي فيروس “كورونا”.

وكانت الأسهم الصينية أكبر المتضررين اليوم حيث تراجعت بنحو 3 بالمائة في ختام التعاملات مع مخاوف تفشي الفيروس.

فيما تراجعت مؤشرات الأسهم الأوروبية عند ختام تعاملات اليوم بعد قرار البنك المركزي ومع مخاوف انتشار فيروس “كورونا”.

وفي بيانات اقتصادية، استقرت ثقة المستهلكين في اقتصاد منطقة اليورو خلال الشهر الجاري.

فيما هبطت الأسهم اليابانية عند الختام لأدنى مستوى في أسبوعين مع بيانات اقتصادية كشفت أن اليابان سجلت عجزاً تجارياً في العام الماضي بفعل هبوط الصاردات.

في حين غلب الارتفاع على مؤشرات الأسهم الأمريكية في ختام جلسة اليوم ليسجل “ناسداك” مستوى قياسي جديد.

وفي نتائج الأعمال، ارتفعت أرباح “بروكتر آند جامبل” بأكثر من التوقعات في حين فشلت المبيعات في الوفاء بالتقديرات، فيما تجاوزت أرباح وإيرادات “إنتل” التوقعات.

وكشفت بيانات اقتصادية عن ارتفاع طلبات إعانة البطالة في الولايات المتحدة بأقل من التوقعات.

خسائر النفط

واصلت أسعار النفط خسائرها القوية حيث تراجع بنحو 2 بالمائة لتسجل أدنى تسوية منذ أواخر نوفمبر/تشرين الثاني مع مخاوف تضرر الطلب العالمي على الخام جراء تأثير فيروس “كورونا”.

وكشفت إدارة معلومات الطاقة الأمريكية عن ارتفاع مخزونات النفط في الولايات المتحدة بأكثر من التوقعات خلال الأسبوع الماضي.

في حين استقر الإنتاج الأمريكي من الخام عند مستوى قياسي مرتفع يبلغ 13 مليون برميل يومياً خلال الأسبوع الماضي.

بينما استفادت أسعار الذهب من ذعر المستثمرين بشأن انتشار “كورونا” لترتفع عند أعلى مستوى في أسبوعين لتربح نحو 9 دولارات.

مساحة اعلانية