“ذكرى عام 2000؟”.. المستثمرون يتكالبون على صناديق السندات وأسهم التكنولوجيا

مباشر: جذبت صناديق السندات العالمية أكثر من 16 مليار دولار خلال الأسبوع الماضي، رغم أن الاقتصاد العالمي يظهر تحسناً نسبياً في أداءه مؤخراً.

وقال “بنك أوف أمريكا” في بيان اليوم الجمعة إن صناديق السندات العالمية شهدت تدفقات نقدية داخلة تُقدر بـ16.6 مليار دولار خلال الأسبوع المنتهي يوم الأربعاء الماضي، وفقاً لوكالة “رويترز”.

وأضاف البنك الأمريكي أنه في إجمالي الأسبوعين الآخيرين أضافت صناديق السندات نحو 40 مليار دولار، واصفًا ذلك بأنها تشبه ما حدث في عام 2000، خاصة مع تزامن ذلك مع ارتفاع كبير لأسهم التكنولوجيا في الأشهر الأخير مما يُذكر بـ”فقاعة دوت.كوم”.

ولجأ المستثمرون للسندات رغم تخفيف حدة التوترات التجارية بين الولايات المتحدة والصين وإشارات إلى تحسن الاقتصاد العالمي.

وكانت صناديق السندات جذبت تدفقات نقدية تصل قيمتها إلى 23 مليار دولار عند مستوى قياسي مع التوترات بين الولايات المتحدة إيران.

وفي صناديق الأسهم، أضاف المستثمرون 12.6 مليار دولار في الأسبوع حتى الأربعاء، مع جذب اليابان والأسواق الناشئة والتكنولوجيا الجزء الأكبر من هذه الأموال.

وارتفعت القيمة السوقية للأسهم العالمية 8 تريليونات دولار منذ أوائل سبتمبر/أيلول الماضي مع ضخ البنوك المركزية المزيد من السيولة.

مساحة اعلانية